188 مليون دولار عجز السندات خلال أسبوعين

حلّت سندات اليوروبوند الدولارية الجديدة الصادرة عن وزارة المال، وشهادات الإيداع الصادرة عن مصرف لبنان المركزي بالليرة للمرة الثانية، محل مزادات سندات الخزينة باليرة، حيث سيستمر هذا الوضع على الأقل حتى نهاية آذار (مارس) الجاري بقرار من وزارة المال، وقد سجل آخر مزادين للسندات عجزاً مالياً، بعد موجة من الفوائض المتواصلة بلغ 283,3 مليار ليرة (188 مليون دولار)، واذا أُضيف إليه مجموع “فوائد القسائم” فيرتفع هذا العجز إلى 394 مليار ليرة (261,8 مليون دولار). وخلصت الأرقام الأولية لمزاد سندات الخزينة في 18 آذار (مارس) الجاري، إلى عجز أولي بقيمة 147,171 مليار ليرة (97,62 مليون دولار)، لكن العجز ما يلبث أن يتفاقم إلى 160,6 مليار (أي نحو 106,5 ملايين دولار) في حال أُضيفت إلى الاستحقاقات “فوائد القسائم” التي بلغت قيمتها 13,51 مليار ليرة. وبحسب النتائج التي حققها مزاد السندات، يتبيّن أن الاستحقاقات تُقدَّر بقيمة 160,6 مليار ليرة (106,5 ملايين دولار)، منها 147,1 مليار ليرة مجموع الاستحقاقات (الأصل مع الفوائد)، و13,5 مليارا “فوائد القسائم”.
وتوزّعت الاستحقاقات على النحو الآتي: سندات 6 أشهر 73,70 ملياراً وفوائدها 2,26 مليارين، وسندات السنة 66,3 ملياراً وفوائدها 4 مليارات و833 مليوناً.
مزاد 11 آذار
وفي سوق سندات الخزينة أيضاً، والمجمدة مزاداتها لهذا الشهر على الأقل، أظهرت استحقاقات مزاد 11 آذار (مارس) الجاري عجزاً شرائياً بقيمة 136,16 مليار ليرة (90,32 مليون دولار). لكن باحتساب “فوائد القسائم” البالغة 97,72 مليار ليرة ضمن الاستحقاقات، يرتفع العجز إلى نحو 233,8 مليار ليرة (أي 155 مليون دولار). ومن هذا المجموع، بلغت استحقاقات سندات 3 أشهر 34 مليار ليرة وفوائدها 391 مليونا، والسنة 47 ملياراً وفوائدها 3,4 مليارات، والسنتان 6 مليارات ليرة. أما العجز فكان مساوياً لقيمة الاستحقاقات بالنظر إلى وقف عملية الاكتتاب.
ويتزامن الانخفاض التدريجي لفوائد سندات الخزينة الحكومية اللبنانية، مع ما يبدو تناسقاً بين دعوات حاكم مصرف لبنان رياض سلامة في هذا الاتجاه، والتوصيات المتعاقبة من “جمعية مصارف لبنان” بخفض الفوائد المرجعية على الليرة والدولار، في مواكبة واضحة لمجريات الفوائد في أسواق المال العالمية.
تجدر الاشارة إلى أن المصرف المركزي قد شرع منذ 14 آب (أغسطس) 2008، وللمرة الأولى منذ نحو 5 أعوام، بخفض فائدة الإنتربنك بين المصارف تدريجاً على 3 مراحل، إلى أن بلغت اليوم 2,75 في المئة، بسبب وفرة السيولة في أسواق المال المحلية، بقيت هذه الفائدة مستقرة خلال الأسبوع الجاري على 3,25 في المئة بدون تغيير.
كذلك كانت وزارة المال فد شرعت بإدارة نقدية جديدة، تقوم على إصدار سندات خزينة مدتها 3 أشهر و6 أشهر و60 شهراً أسبوعاً بعد آخر، يليها إصدار سندات مدتها 12 شهراً و24 شهراً و36 شهراً بالوتيرة عينها، قبل أن تتخذ الشهر الماضي قراراً بوقف إصدار سندات الخزينة الأسبوعية حتى مطلع نيسان (أبريل) المقبل.

Advertisements



    اترك رد

    إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

    شعار وردبرس.كوم

    أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

    Google+ photo

    أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

    صورة تويتر

    أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

    Facebook photo

    أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

    Connecting to %s



%d مدونون معجبون بهذه: