الحريري إجتمع باللجنة المُكلفة وضع آلية التعيينات.. وفنيش يعلن عن “تصوّر لخريطة طريق”

حكومياً، ترأس الرئيس سعد الحريري اجتماعاً في السراي الكبير للجنة الوزاريّة المكلفة وضع آلية للتعيينات في الإدارة والمؤسسات العامة، وبعد الاجتماع، لفت وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية محمد فنيش الى الإتفاق على “مبادئ وضوابط” وعلى أساسها وضع التصور للبدء بملء الشواغر، موضحًا أهم هذه الضوابط “احترام المبادئ الدستورية التي تحفظ حق الوزير في الاقتراح، ومجلس الوزراء في التعيين، وأن يراعى القانون الذي ينظم نسبة الاستفادة من الكفاءات من خارج الملاك، مع مراعاة مبادئ الكفاءة والجدارة وإعطاء الفرص لكل اللبنانيين”.فنيش قال: “لقد خطونا خطوات عملية، وأعتقد أننا أصبحنا أقرب للتوصل الى رسم تصور واضح يرسم خريطة طريق للتعيينات داخل الملاك ومن خارجه، وستعقد اللجنة اجتماعاً لها يوم الجمعة المقبل برئاسة الرئيس الحريري لمتابعة البحث في ما تبقى من نقاط، واستكمال خلاصة المناقشات للوصول الى نتيجة نهائية لرفعها الى مجلس الوزراء”.وعن أبرز النقاط التي لا تزال عالقة في الآلية، أجاب فنيش: “لا أستطيع القول إن هناك نقاطاً عالقة، فالحديث والحوار يتشعبان (…) نحن نحتاج الى وقت لاستكمال نقاشنا ووضع حصيلة نهائية لهذا النقاش، بدءًا من كيفية التعيين من داخل الملاك، وما هي الآلية المتبعة، وما هو دور أجهزة الرقابة، وما هو دور الوزير، الى أن نصل الى موضوع التعيين من خارج الملاك”، متسائلاً في هذا السياق: “هل الذين نستطيع تعيينهم من داخل الملاك يمكن ملء الشواغر بهم، أم إننا نحتاج الى عدد آخر يتجاوز النسبة المسموح بها قانوناً، وبالتالي نحتاج الى تعديل قانون؟”.كما أوضح فنيش أن “هناك بحثاً في عملية تنظيم عملية الترفيع من الفئة الثالثة الى الثانية، وهذا الأمر لا نحتاج الى بتّه من قبل مجلس الوزراء بل هو بحاجة الى مرسوم عادي. كما أن هناك بحثاً في وضع الموظفين الموضوعين في التصرف، وهذا الأمر بحاجة الى تحديد موقف، وهناك بعض الشكاوى من قبل بعض الوزراء على بعض المدراء العامين في وزاراتهم، فكل هذه المواضيع بحاجة الى استكمال البحث بها وقد طُرحت وسنستكمل بحثها في الاجتماع المقبل”.

وعن إمكانية إلغاء المحاصصة في التعيينات، أجاب: “عندما نقول محاصصة نحن محكومون في موضوع المناصفة والتوازنات بين الطوائف والمذاهب، وبالتالي سندخل شئنا أم أبينا من ضمن هذه التوازنات ومراعاة الدستور الى هذه المحاصصة، وما نحاول أن نصل اليه هذه المرة هو تنظيم عملية الاختيار للوصول إلى إعطاء الفرص إلى أصحاب الكفاءات، وإذا كان هنالك من تداول في أسماء سيكون هنالك تداول بمن هم مؤهلون لتولي هذه الوظائف القيادية من أصحاب الاختصاص والكفاءة”.

Advertisements



    اترك رد

    إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

    شعار وردبرس.كوم

    أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

    Google+ photo

    أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

    صورة تويتر

    أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

    Facebook photo

    أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

    Connecting to %s



%d مدونون معجبون بهذه: