العجز التجاري في أول شهرين من 2010: تراجع الشهري 7,2 % إلى 864 مليون دولار

سجّل الميزان التجاري عجزاً تراكمياً في اول شهرين من السنة بمقدار مليار و796 مليون دولار في مقابل عجز بقيمة مليار و445 مليوناً للفترة عينها من عام 2009، اي بارتفاع في قيمة العجز مقداره 351 مليوناً ونسبة 24,2 في المئة.ووفق احصاءات تجارة لبنان الخارجية، نجم الارتفاع في العجز عن ارتفاع فاتورة الاستيراد من مليارين و102 مليوني دولار في اول شهرين من 2009 الى مليارين و451 مليوناً اي بارتفاع قيمته 349 مليوناً ونسبته 16,6 في المئة، في موازاة تراجع فاتورة التصدير من 657 مليون دولار في اول شهرين من 2009 الى 655 مليونا اي بتراجع قيمته مليونا دولار ونسبته 0,3 في المئة.وسجلت حركة التجارة الخارجية في شباط تراجعاً بقيمة الاستيراد مقارنة بما سجلته في كانون الثاني وبلغ مقداره 39 مليون دولار ونسبته 3,1 في المئة، اذ ارتفعت من مليار و245 مليوناً في الشهر الاول الى مليار و206 ملايين، علماً انها سجلت ملياراً و35 مليوناً في شباط 2009. في المقابل، ارتفعت حركة الصادرات بمقدار 29 مليون دولار شهرياً وبنسبة 8,4 في المئة، اي من 313 مليوناً في كانون الثاني الى 342 مليونا، علماً أنها سجلت 376 مليوناً في شباط 2009.وعليه، يكون العجز التجاري انخفض من 932 مليون دولار في كانون الثاني الى 864 مليونا اي بمقدار 68 مليونا وبنسبة 7,2 في المئة، علما انه سجّل 659 مليوناً في شباط 2009.

الواردات

في الشهر الثاني من السنة، شهدت لائحة السلع المستوردة من لبنان تغييراً في المرتبتين الثانية والثالثة، الا ان المنتجات المعدنية استقرت في المرتبة الاولى بمستوردات بلغت قيمتها التراكمية 408 ملايين دولار وما نسبته 17 في المئة من مجمل فاتورة الاستيراد، وتقدمت المستوردات من الآلات والاجهزة والمعدات الكهربائية الى الموقع الثاني بقيمة 272 مليوناً (11%)، لتتراجع معدات النقل الى المرتبة الثالثة بقيمة 260 مليوناً (11%)، وحلت منتجات الصناعة الكيميائية في المرتبة الرابعة مع بلوغ مستورداتها 254 مليوناً (10%)، واستقرت المعادن العادية ومصنوعاتها في المرتبة الخامسة بمستوردات قيمتها 193 مليوناً ونسبتها 8 في المئة من الفاتورة.

الصادرات

بدورها، سجلت لائحة الصادرات تغييراً طفيفاً، لكن حافظت صادرات اللؤلؤ والاحجار الكريمة وشبه الكريمة والمعادن الثمينة على موقعها في المرتبة الأولى وبلغت قيمتها التراكمية 202 مليوني دولار ونسبتها 31 في المئة من مجمل الفاتورة، وحلت الآلات واجهزة المعدات الكهربائية في المرتبة الثانية بقيمة 103 ملايين (16%)، فمنتجات المعادن العادية ومصنوعاتها في المرتبة الثالثة بقيمة 72 مليوناً (9%)، ثم تقاسمت منتجات صناعة الاغذية وصادرات الورق ومصنوعاته المرتبة الرابعة بقيمة 46 مليوناً لكل منها (7%)، وحلت معدات النقل في المرتبة الخامسة وبلغت قيمة الصادرات منها 44 مليونا ونسبته 7 في المئة من الفاتورة.

دول المنشأ

في الشهر الثاني من السنة، تقدمت الصين الى الموقع الأول مع بلوغ قيمة المستوردات منها 222 مليون دولار نسبتها 9 في المئة من مجمل الفاتورة، وحلت ايطاليا في المرتبة الثانية بقيمة 192 مليونا (8%)، ثم فرنسا في المرتبة الثالثة بقيمة 179 مليوناً (7%)، والمانيا في المرتبة الرابعة بقيمة 159 مليوناً (6%)، وتراجعت الولايات المتحدة الى الموقع الخامس مع بلوغ المستوردات منها 146 مليوناً ونسبته 6 في المئة من الفاتورة.وفي لائحة دول المقصد (الدول المستوردة من لبنان)، حافظت سويسرا على الموقع الاول وبلغت قيمة الصادرات اليها 93 مليون دولار ونسبتها 14 في المئة من مجمل الفاتورة، تلتها الامارات في الموقع الثاني بقيمة 66 مليوناً (10%)، فالعراق في المرتبة الثالثة بقيمة 49 مليوناً (7%)، ثم السعودية في الموقع الرابع مع بلوغ قيمة الصادرات اليها 37 مليوناً (6%)، وحلت سوريا في المرتبة الخامسة بقيمة 36 مليون ونسبتها 5 في المئة من مجمل الفاتورة.

الترانزيت وإعادة الترانزيت

وارتفعت حركة الترانزيت في الشهر الثاني السنة بمقدار 3 ملايين دولار وبنسبة 13 في المئة اي من 23 مليوناً في كانون الثاني الى 26 مليونا، علماً انها سجلت 28 مليوناً في شباط 2009. وبلغت حركة الترانزيت في اول شهرين من السنة 48 مليون دولار في مقابل 65 مليوناً في الفترة عينها من العام الماضي، اي بتراجع قيمته 17 مليوناً ونسبته 26 في المئة.أما حركة اعادة التصدير فارتفعت من 13 مليون دولار في كانون الثاني الى 14 مليوناً اي بمقدار مليون دولار وبنسبة 7,6 في المئة، علماً انها سجلت 12 مليوناً في شباط 2009. ومنذ بدء السنة، بلغت حركة اعادة التصدير 27 مليون دولار في مقابل 24 مليوناً في الفترة عينها من عام 2009 اي بارتفاع مقداره 3 ملايين دولار ونسبته 12,5 في المئة.

الواردات الجمركية

وشهدت الواردات الجمركية تراجعاً في الشهر الثاني من السنة، اذ انخفضت من 221 مليار ليرة في كانون الثاني الى 206 مليارات اي بمقدار 15 ملياراً وبنسبة 6,7 في المئة، علماً انها سجلت 194 مليارا في شباط 2009. وبلغ الحجم التراكمي للواردات  في اول شهرين من السنة نحو 427 مليار ليرة في مقابل 415 ملياراً للفترة عينها من العام الماضي، اي بارتفاع مقداره 12 ملياراً ونسبته 2,8 في المئة.وتطوّرت الحركة الشهرية للواردات الجمركية المحصلة عبر بعض البوابات كالآتي: مرفأ بيروت من 197,7 مليار ليرة الى 178,3 ملياراً، مطار بيروت من 10,3 مليارات ليرة الى 13,3 ملياراً، مرفأ طرابلس من 6,3 مليارات ليرة الى 7 مليارات وبوابة المصنع من 2,6 مليارين الى 3,3 مليارات.ومع احتساب الضريبة على القيمة المضافة، ترتفع الحصيلة الشهرية للواردات الجمركية في شباط من نحو 206 مليارات ليرة الى 358 ملياراً، اذ بلغت واردات الضريبة وحدها 151,8 ملياراً توزّعت عبر البوابات الجمركية كالآتي: 112,3 مليار ليرة لمرفأ بيروت، 14,5 ملياراً لمطار بيروت، نحو 10,3 مليارات لمرفأ طرابلس و9,3 مليارات لبوابة المصنع.

Advertisements



    اترك رد

    إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

    شعار وردبرس.كوم

    أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

    Google+ photo

    أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

    صورة تويتر

    أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

    Facebook photo

    أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

    Connecting to %s



%d مدونون معجبون بهذه: