حكومة دبي تدعم دبي العالمية بـ 9.5 مليار دولار .. والمجموعة تقدم عروضا للدائنين لإعادة هيكلة ديونها

أعلنت حكومة دبي أنها قدمت دعما ماليا جديدا لمجموعة دبي العالمية بقيمة 9.5 مليار دولار (قرابة 35 مليار درهم)، وذلك بحسب بيانات صحفية.وبحسب بيان صادر عن مكتب لجنة السياسات المالية لإمارة دبي، فإن نخيل ستحصل على 8 مليار دولار، بينما ستحصل دبي العالمية على 1.5 مليار دولار.وستعلن دبي العالمية ونخيل كل على حدة خطة شاملة لإعادة هيكلة ديونهما، حيث سيحصل الدائنون جميعهم على جميع حقوقهم.وبحسب البيان فإن نخيل ستقدم اليوم خطة لدائنيها وحملة سنداتها، تتضمن مقترحا بدفع قيمة الصكوك والسندات المستحقة في 2010 و 2011 في موعدها، بينما قدمت دبي العالمية التي حصلت على 1.5 مليار دولار مقترحا اليوم لإعادة هيكلة ديونها.وقالت الحكومة في بيان ان 5.7 مليار دولار متبقية من قرض قدمته أبوظبي ستساهم بنصيب الاسد من اجمالي التسعة مليارات ونصف المليار دولار التي ستتضمن أيضا ما قالت انها موارد داخلية لحكومة دبي.وقالت دبي العالمية إن اجمالي الديون المستحقة للدائنين عدا صندوق دبي للدعم المالي بلغ 14.2 مليار دولار في نهاية ديسمبر كانون الاول. وقالت ان هؤلاء الدائنين سيحصلون على 100 في المئة من أصل المبلغ عن طريق اصدار شريحتي سندات جديدة لاجل خمس وثماني سنوات.وتخضع عملية إعادة الهيكلة المقترحة لموافقة دائني الشركة التي سوف تسعى للحصول عليها خلال الأسابيع المقبلة.وفي تعقيب على إقتراح دبي العاليمة قال أيدان بيركِت كبير مسؤولي إعادة الهيكلة في شركة دبي العالمية ” إن المقترح يمثل أفضل حل ممكن بالنسبة لأصحاب المصلحة بعد محادثات مستفيضة أجريناها مع دائنينا ودراسة متعمقة لأعمال شركة دبي العالمية ودعم مالي كبير من قبل الحكومة “.وقالت الحكومة انها تعرض أيضا اعادة رسملة دبي العالمية عن طريق تحويل مستحقات للحكومة بمبلغ 8.9 مليار دولار الى مساهمة في رأس المال مع التزام بتمويل جديد يصل الى 1.5 مليار دولار.وفيما يتعلق بشركة نخيل العقارية العملاقة قالت الحكومة انها ستضخ تمويلا جديدا بقيمة ثمانية مليارات دولار وتحول 1.2 مليار دولار من المستحقات الحكومية الى مساهمة في رأس المال.وقالت الحكومة انه سيطلب من الدائنين المصرفيين اعادة هيكلة ديونهم بالاسعار التجارية. وقال البيان ان الدائنين التجاريين سيحصلون على عرض بمبلغ نقدي كبير وأوراق مالية متداولة.وبحسب مصادر مطلعة فإن نخيل ستكمل مشاريع توقفت سابقا وستعمل على سداد مستحقات للمقاولين، وستتفاوض مع عملائها حول حصولهم على وحداتهم أو وحدات بديلة في مشاريع قصيرة الأمد بسعر السوق، أو إرجاع مستحقاتهم على دفعات خلال الفترات القادمة في حال كانوا مشترين لوحدات في مشاريع طويلة الأمد ورفضوا استبدالها.

Advertisements



    اترك رد

    إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

    شعار وردبرس.كوم

    أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

    Google+ photo

    أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

    صورة تويتر

    أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

    Facebook photo

    أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

    Connecting to %s



%d مدونون معجبون بهذه: